“يووه فاتني المَخْرج”

يووه فاتني المخرج

هذا ما قاله أخي سلمان عندما صَعُب عليه الأخذ بأحد المخارج وهو متوجهٌ لقضاء حاجته وهو في إحدى شوارع الرياض التي أصبحت من أكثر الشوارع قرفاً وازدحاماً. سلمان كان مستعجلاً بعض الشيء وأنتم تعلمون كم هي مُكلفة تفويتتك لمخرج ما في مدينة الرياض (ياخذ من وقتك على الأقل سبع دقايق). سلمان غضب قليلاً وتحسّف على فواته للمخرج وتأخره على حاجته التي أراد أن يقضيها. ولكن بعد تحسّره وغضبه بأجزاء من الثانية وبسبب ندمه، من الطبيعي أن ينظر سلمان للمرآة ليرى ما فاته ألا وهو المخرج. لم يكن يعلم سلمان أن نظرته تلك قد تغيّر من حياته جذرياً

عندما نظر سلمان للمرآة ليتفقد ما فاته، صُعِق بما رآه. لقد رأى سلمان سيارةً قد وقعت في حادثٍ مُروّعٍ جداً وتلك السيارة كانت السيارة التي خلف أخي مباشرة والتي قد أخذت مكانه في المخرج. عندما رأى سلمان الحادث، ظلّ يفكر وبدأت السيارة بالتباطئ شيئاً فشيئاً ونسي حاجته التي خرج من أجلها واختفت كل الأصوات التي من حوله ليسمع صوتاً واحداً في أذنه قد قال المقولة الشهيرة التي دائماً ما نرددها ولكن لا نعي معناها ولا نؤمن بفحواها “في كل تأخيرة خيرة” والمقولة الأخرى التي تقول “الخيرة في ما اختاره الله”ـ

أغلب الأحيان، قد يؤخر الله عنك شيئاً لا ترى أي خيرٍ في تأخيره. تضيق بك الدنيا بما رحبت، ويزداد حبك لذلك الشيء ولا تزال تنتظره حتى يقتل فيك اليأس ما بقي فيك من أمل. كل ما تذكرت ذلك الشيء الذي طال انتظاره، كل ما انتابك ذاك الشعور البائس بأن كل ما تريده لا يأتيك وكل ما تتمناه لا يمكن حدوثه وكأن فيك نحس العالم أجمع. ولكن تذكر بأنك لا ترى بعينيك فقط. فإن لم ترَ عيناك خيراً في تأجيل ما أردت الحصول عليه، انظر بقلبك المؤمن الموقن بأن ما كتبه الله لك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك. عندما يقنع قلبك بأن كل ما يكتبه الله لك هو الخير كله، سيرزقك الله من حيث لا تحتسب وسيبعد عنك كل ما هو شر ولا تعلم لعل في ما كنت تنتظر شراً لك وقد أبعده الله عنك رغم تمنيك له ورغبتك فيه

هناك الكثير من الأشياء التي نتمنّاها في حياتنا ولكن حكمة الله عزّ وجلّ أن حرمنا بعضها ليُبقي على حياتنا طعمها وبريقها وحلاوتها. واعلم بأن الحياة لا معنى لها من غير الأماني والأحلام

لنحمد الله على ما عندنا ولنسأله بأن يعوّضنا بأحسن من ما فاتنا

3 رأي حول ““يووه فاتني المَخْرج”

اضافة لك

  1. سبحاااان الله :”
    أبسط المواقف تعلمنا الكثير
    ” ان لم ترَ عيناك خيرًا في تأجيل ما أردت الحصول عليه، انظر بقلبك المؤمن الموقن بأن ما كتبه الله لك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك ”
    صدقت بكل حرف ومازال الموقف عالق في ذهني
    جزاك المولى كل خير مدونه رائعه 🙂

    1. صحيح أسماء … لو نظرنا في كل موقف من مواقف حياتنا لرأينا دروساً وعبراً من شأنها أن تجعل منّا أُناساً في مقدمة الركب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: