خَرْفَنَه

“أُفّ يا عيال! وزارة الداخلية تدق علي! وش ذا القلق يا شيخ؟!”

“أيش؟!! أنا أدلع زوجتي؟ أنا عمري ما دلعت أمي عشان أدلع زوجتي! هذا اللي ناقص بعد!”

“شفت أبو فلان؟ والله يا زوجته مخَرْفنْتَه على الآخر! صاير يوديها متى ما بَغَت ويجيبها متى ما بَغَت.”

“يا عمّي ما منهم خير … ناقصات عقل ودين … وش ترجي منهم؟!!”

نعم، فهذا ما يقوله أغلب رجالنا عن نسائهم. وكأنهم لا يعلمون بأن الأنثى رحمةٌ لأبيها عندما تولد، ونصفُ دين زوجها حينما تتزوّج، ولها جنةٌ تحت قدميها حالَ ما تُنجب. نعم، وكأنهم لا يعلمون بأن قدوتنا وحبيبنا محمد بن عبدالله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم كان إذا رأى أمَّنا عائشة رضي الله عنها تلعب بالدمى والعرائس جلس معها وسامرها. وكأنهم لا يعلمون أيضاً بأن أعظم من ضُرِبت فيه أمثال الشجاعة والرجولة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال يوماً “لَيُعجِبُني الرجل أن يكون في أهل بيته كالصَّبي، فإذا ابتُغي منه وُجد رجلاً”

كالصبي؟ عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه يكون صبياً في أهله؟ مِن أقوى المحاربين في تاريخ البشرية وأشدهم بأساً يقول كهذا الكلام؟

إن من الواضح أن ما يعتبره بعض الرجال اليوم “خَرفَنَةً” كان يُعد رجولةً وشهامةً في عهد الرجال الحقيقيين. وما يُعد “رجولةً” في يومنا هذا من تسلّطٍ على الزوجة، وعدم إعطائها الفرصة لإبداء رأيها، وعدم إشراكها في القرارات العائلية، وحرمانها من أبسط حقوقها كزوجة تريد أن ترى ما في هذه الحياة من جمال و روعة و فساحة لا أن تكون حبيسةَ البيت لا تعرف إلّا مطبخها وغرفتها فحسب؛ هو مخالفةٌ للنهج النبوي السامي في الحياة الزوجية والذي بُني على مبدأين لا ثالث لهما: الشورى والعدل.

إن المرأةَ مخلوقٌ طاهرٌ صادقٌ حنونٌ تتخذ منه البراءةُ موطِناً. المرأة تحتاج إلى اهتمامٍ ورعاية فهي كالزهرة؛ إن لم تُسقها بالحنان والحب والمودة كل يوم، ماتت وذَبُلت. علينا كرجالٍ أن نراعي ما لهنّ من حقوقٍ علينا. علينا أن نُحبهنّ كما يحبوننا. علينا أن نُخلص لهنّ كما يخلصون لنا. أتريد أن تأخذ فكرةً بسيطةً عن كمية الحب الذي تُخبئُه لك تلك المخلوق العذب؟ لا ترجع إلى بيتك اليوم إلا ومعك حُزمةَ ورودٍ جميلة مرفوقةٍ برسالةٍ عَطِره. ستجعلها وبكل بساطة تشعر بأنها أسعد إنسانةٍ على وجه الأرض.

المرأة وفي أربع كلمات؛ اجعلها ملكة، تجعلك تاجاً.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: