وَصايا الزَّهَر

منتصف الليل، ظلامٌ دامس، نافذتي مفتوحة، مطرٌ يهطل وكأنّ قطراتِهِ المتساقطة على الأرض تعزف أجمل الأغاني وأعذبها. نظرتُ من النافذة فانتهز ضميري الفرصة مُعلناً الرحيل. جال ضميري كالفراشة، يتنقّل من زهرةٍ إلى زهرة حتى أتاني برحيقها كالوصايا؛ وصايا لإنسانٍ كَثُر خطؤه وزاد ذنبه وتَاهَ في دهاليز الحياة. عادَ لي الضمير بعد طول انتظارٍ لِيقول

كن كالسماء، تُمطِر حين تجفى الأرض. كن كالشمس، تُشرق حين يسود الظلام. كن كالطير، تُحلّق حين تهب الرياح. كن كالطِّيب، يحلو عَبَقُه حين يعتق. كن كالعسل، يشفي بِلَذّتِه. كن كالقمر، يزداد جمالاً عند انتصافه. كن الماء، ينقش الحجر بِمُجرّد قَطَراتِه. كن كالنّجوم، تزيد توهّجاً كُلّما ازداد السَّواد. كن كالشمعة، تحرق نفسها لتضيء من حولها

ولا تكن كالنَّحلة، تلدغُ في الخفاء. لا تكن كالسراب، يخدعُ مظهرُه. لا تكن كالضباب، يُخفي ما بداخله. لا تكن كالصخر، يَكسِر أو يُكسَر. لا تكن كالبحر، يغدرُ بِمن أحَبّه. لا تكن كالنار، تأكل ما طاب لها وشان. لا تكن شيئاً، فقط كن أنا

ضميرك المُخلِص

رأي واحد حول “وَصايا الزَّهَر

اضافة لك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: