وبعدين؟

فندقٌ من أفخم فنادق العالم وأجودها، يستقبل مئات الزائرين يومياً ولا يهدأ بهوه من صخب ساكنيه على مرّ الدقيقة. وكان يوماً ثقيلاً وبدأ الإرهاق يدركني فاخترته لأريح جسداً قد أنهكه العمل. صعدتُ إلى الغرفة واسترحت، وما إن استعدتُ طاقتي إلا وبالجوال يصدح بآذان المغرب، توضأت ونزلت لذلك البهو البهيّ المُتقن عمارةً ورحابةً وجمالاً. “أين المسجد؟” سألتُ أحد العاملين في البهو، “إنه هناك، خلف المصعد.” ذهبت خلف المصعد ولم أجد سوا غرفة صغيرة كنت قد تجاهلتها ثم عدتُ وسألتُ آخر فقال لي “هذا هو.” وإذ بيده تشير إلى تلك الغرفة الصغيرة المنسيّة.

بهو في الرحابة آية، ومصلى على منزلة الدين دلالة. معماريون قضوا كل وقتهم في إتقان فن عمارة ذلك المبنى من أساساته حتى آخر حجرة وُضعت فيه؛ وبعد انتهائهم من المبنى، تذكروا بأن نزلاءه مسلمون. مصلى لا يتسّع لمجموعة يتجاوز نفرها أصابع اليدين وكأني بأولئك المعماريين يقولون في نهاية مشروعهم “أيوجد غرفة خالية لِنطلق عليها اسم مصلى؟”

ترم دراسي كامل – ٤ شهور – لا يحفظ فيه أبناؤنا سوا ٢٤ آية من القرآن؛ سكنٌ معظمه موظفون مسلمون، وترا أغلبهم يتوجه إلى المطعم ومنارة المسجد قد دعتهم أن حي على الصلاة؛ وآخر لا يمانع الانتظار أمام إحدى المحلات حتى ينقضي وقت الصلاة.

نجحت في عملك، أبهرت من حولك، أتقنت في علمك، وكلهم قد أشاروا لك بالبنان؛ وبعدين؟

إن لم تكن منزلة الدين هي الأولى في قلوبنا، وإن لم يكن المصلى هو أكبر صالة في فندقنا؛ فقد صرنا وللأسف ممن قال فيهم المولى جل في عُلاه: {يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون}

بعد قراءة هذه الأحرف، أغمض عينك وخذ نفساً عميقاً ثم اسأل نفسك: “وبعدين؟”

رأي واحد حول “وبعدين؟

اضافة لك

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    جميل ان ارى قليل من امتي يصدحون بالحق بالموعظة الحسنة و الحكمة
    مقال اثار غيرتي و اثار لي قلبا كان يلهوا تارة في الدنيا و تارة يتعلق بالأخرة
    في عالم الكل اصبح يعرفة و يفهمة تفرقت السبل فيهم منهم من استخدم عالم الانترنت
    لينفع نفسة و نجح و منهم من استعملة ليشبع شهوتة اي كانت تلك الشهوة لاكن ما يثير الأهتمام
    ان شباب طموح قلوبهم معلقة في السماء و اجسادهم في الارض عقولهم ترا الله و قلوبهم وجلة تخلص لله
    ترى أية الله في خلقة قال عز وجل (وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا)
    وقولة عز جلالة {{ مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا }}
    فترى الطرق تميد بهم فهذا يذهب للدنيا و ذاك ينتظر وعد الله و ما كان الله مخلف وعدة
    الغريب هو كثرة الناس التي تذهب للباطل وقلة اهل الحق وهم من رحم ربي

    قال عروة بن رويم : لما أنزل الله تعالى : ( ثلة من الأولين وقليل من الآخرين ) بكى عمر وقال : يا رسول الله ، آمنا بك وصدقناك ، ومع هذا كله من ينجو منا قليل ، فأنزل الله تعالى : ( ثلة من الأولين وقليل من الآخرين ) . فدعا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عمر فقال : ” يا عمر بن الخطاب قد أنزل الله فيما قلت ، فجعل ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ” فقال عمر : رضينا عن ربنا ونصدق نبينا ، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” من آدم إلينا ثلة ، ومني إلى يوم القيامة ثلة ، ولا يستتمها إلا سودان من رعاة الإبل ممن قال لا إله إلا الله ” .

    كقولة تعيرنا أنا قليل عديدنا فقلت لها : إن الكرام قليل
    مع بشارة المسلمين بأن حظهم في هذا الصنف كحظ المؤمنين السالفين أصحاب الرسل لأن المسلمين كانوا قد سمعوا في القرآن وفي أحاديث الرسول – صلى الله عليه وسلم – تنويها بثبات المؤمنين السالفين مع الرسل ومجاهدتهم فربما خامر نفوسهم أن تلك صفة لا تنال بعدهم فبشرهم الله بأن لهم حظا منها مثل قوله تعالى : ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم .. إلى قوله .. وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين .) وغيرها ، تلهيبا للمسلمين وإذكاء لهممهم في الأخذ بما يلحقهم بأمثال السابقين من الأولين فيستكثروا من تلك الأعمال . وفي الحديث/ / لقد كان من قبلكم يوضع المنشار على أحدهم فينشر إلى عظمه لا يصده ذلك عن دينه / /

    أعتذر عن الأطالة ربما هي حماسة شاب في اول العقد الثاني من عمرة لدية غيرة على دين الله و لست بأغير من الله ورسولة
    وفقني الله و اياكم أن نكون ممن ذكرهم الله في كتابة (وقليل من الآخرين)
    وصلى اللهم علي سيدنا وحبيبنا الهادي الامين خاتم الأنبياء والمرسلين محمد بن عبد الله صلي الله عليه وسلم تسليما كثيرا طيبا مباركا فيه الي يوم الدين وعلي آله وصحبه وسلم وتابعيه ومن تبعه بإحسان الي يوم الدين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: