متى تعقل؟

لو افترضنا جدلاً بأن الصلاة التي نصليها لا تتجاوز في معدلها ٤ دقائق؛ ولو افترضنا أيضاً جدلاً بأن الله قد كتب لنا العيش ٧٠ عاماً، هذا يعني بأن صلاتك في هذه الحياة الدنيا لن تتجاوز في طولها ٣٥٠ يوماً فقط من حياتك. أقل من ١٪ منها؟ خلال السبعين عاماً كاملة؟ يا رب رحمتك، يا رب عفوك، يا رب غفرانك! صلاة تتلوها الأخرى، سجدة تتبعها أختها، وركوع يسبقه الوقوف أمام الله العليّ سبحانه وتعالى.

اجتماع عمل يطول النقاش فيه وتقرير كثرت صفحاته وواجب يجب تسليمه ومباراة يستحيل تفويتها ومسامعنا تلامس ذلك الصدى الذي يردد “حي على الصلاة حي على الفلاح”. نصلي، وعقولنا تبحث عن فكرة جديدة، وأرواحنا لم تتعدى أجسادنا ولازلنا على الأرض وفيها؛ والمحظوظ منا ذلك الذي صلى في جماعة. كم من الظلم نحمل في أحكامنا؟ صلاة لا تريد من حياتنا سوا أياماً معدودة نعجز عن إعطائها حقها لنلهث وراء دنيا سرقت منا أنفسنا قبل وقتنا.

اختلّت الأولويات وتضاربت المبادئ واختلطت المفاهيم، وحان الوقت لترتيبها. فكيف نرجو من الصحراء السمك؟ وكيف نرتوي من ماء السراب؟ نبحث عن الرزق في الأرض وننسى بأن مالكه في السماء. وكما قال عليه الصلاة والسلام عن ابن العباس رضي الله عنه: {ليس لك من صلاتك إلا ما عقلت منها}.

قبل أن تمضي ما تبقى لك من ٣٥٠ يوماً وقبل توجهك إلى بارئك، اسأل نفسك “متى تعقل؟”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: