الأنانية الإيجابية

مهما كثرت تفاصيل حياتنا، فهنالك لحظات فرح يصعب تكرارها. 

زيد، أخي وقدوتي وحبيبي، كان قد شارف على الانتهاء من دراسة الماجستير وبدت جزيرة الإنجاز تلوّح في الأفق وهو القبطان الشامخ على رأس قارب الجد والاجتهاد. أثناء تلك الفترة، علمتُ موعد وصول القارب للجزيرة ومكان تلك الجزيرة (كان تخرجه في هونج كونج) فقمت باللازم وحجزت مقعداً لي وآخر لزوجتي ليلى كي لا نفوّت لحظات مداعبة قارب الجد لشاطئ الإنجاز. 

لم أبلغ زيد بذلك، ولكني نسيت بأنه لا مكان للسر داخل الأسرة الواحدة فقد وصله خبر بمخططي للحضور. ولأنه جاري في الحي، قابلته في المسجد. وأثناء خروجنا، بادرني قائلا: “سمعت أنك تعزم الحضور حبيبي سلطان. ما يحتاج تتعب نفسك وتحضر، هونج كونج بعيدة وكلها يومين ونرجع.” لم ينته من عبارته تلك إلا وابتسامتي قد بدت ملامحها فقلت: “زيد أنا ما حضرت لك وإنما حضرت لي.” استغرب من ردي وكنت متوقعا ذلك الاستغراب فأتبعت ما قلته بالتبرير قائلا: “لأني لو كنت مكانك لأردت أخي أن يحضر ويشاركني لحظات فرحي، فأنا لا أبحث عن رضاك بل أبحث عن رضا ذاتي.” لك أن تتخيل أن النقاش تحول إلى مسرحية رومانسية انتهت فصولها بمعانقة أخوية خالصة في قلب المسجد.

ذلك الموقف تجسيد لحديث رسولنا عليه الصلاة والسلام المعروف بالقاعدة الذهبية: {عامل الناس كما تحب أن تُعامل.} ولعل هذا الحديث باب يقودنا إلى العيش في سلام مع محبة ذواتنا وتقديرها ومعرفة ما تحب وما تكره لأننا لو لم نعرف ما نحب ونكره لما عارفنا كيف نتعامل مع الناس. فمبدأ كل شيء هو الذات، والذات هي الأنا. كثيرون منا من يسرد لك تقريرا مفصلا عن شخص ما، يحب كذا ويكره كذا، ولكن تجده حيرانا في ذاته وما تحبه وما تكرهه. 

كما أن الأنانية، بوجهها الأبيض الجميل، تحمينا من أكبر عدو لنا وهو “كلام الناس”، لأننا لو عرفنا ذواتنا حق المعرفة لما تأثرنا بما يقوله الناس عنا ولعرفنا الفرق بين ذلك الناقد الحاسد وذاك الناقد الفائد. نحب ذواتنا ونستمتع بقضاء الوقت وحدنا بعيدا عن الأنظار لنتعرّف عليها ونعامل الناس من خلالها لأننا إن لم نفعل نكون قد سمحنا للناس بتسطير تعريفهم لذواتنا. وحينها تكون القاعدة الذهبية قد فقدت قيمتها لتصبح: “عامل الناس كما يحبون” وهنا تفقد الحياة معناها.  

فمن أنت؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: