كيف أتعايش مع تحديات الحياة؟

لقاء خفيف وعفوي جمعني بصديق عشت معاه سنين طويلة تتعدى ١٥ سنة وكل ما التقيت فيه تعلّمت أكثر ونهلت منه معلومة جديدة من هنا وهناك .. العجيب مهندس العطور عبدالله باهبري .. أمانة ما كان ودي اللقاء يخلص من كثر ما كنت مستمتع فيه

من أكثر الأشياء اللي تبهرني في عبدالله ما شاء الله هو إصراره على مواجهة التحديات مهما كانت كبيرة واستمراره على هدفه حتى يحققه مهما كانت المصاعب اللي تقابله في الطريق

إليكم لمحة من الإلهامات اللي شاركنا فيها عبدالله أثناء اللقاء

  • الحياة هي عبارة عن سباق ماراثون وليس سباق ١٠٠ م .. فالماراثون يحتاج إلى نظرة بعيدة المدى والتفكير بالصورة الكبرى للأشياء .. وإذا استطعت أن ترى الحياة من هذه الزاوية فستتعامل مع المصاعب والتحديات على أنها مؤقتة وأنها حتما ستزول وتنجلي مع مرور الوقت
  • عندما نواجه مشكلة أو تحدي يعيقنا عن تحقيق الهدف، دائما نميل إلى تهويله وتكبيره “نخلي من الحبة قبة” على ما يقولون .. فمن الضروري أن نتذكر بأن ٩٩٪ من المشكلات لا تتجاوز في تأثيرها المدى القصير أو المدى المتوسط على أسوأ تقدير فالمشكلة الحقيقية هي التي ستستمر معنا لأكثر من ٦ شهور وهذا نوع نادر جدا من المشكلات وغالبا لا يوجد مشكلة لن تجد لها حلا خلال أسبوعين أو شهر بالكثير
  • إذا وجدت نفسك في مشكلة، يجب عليك أن تضع كل جهدك وتركيزك وطاقتك وأفكارك في الأشياء التي تحت سيطرتك ويمكنك تغييرها لأن التفكير في أي شيء خارج عن سيطرتك لن يفيدك بشيء بل بالعكس سيجلب لك اليأس والاستسلام .. عرّف المشكلة، حدد الأشياء التي تحت سيطرتك، دوّن ما يمكنك فعله لحل المشكلة، اعزم الأمر وتوكل على الله واترك الباقي عليه سبحانه
  • كثرة التفكير في المشكلة لن يفيد .. حاول أن تفصل نفسك عن المشكلة .. اشغل نفسك بأمور جانبية أخرى ثم ارجع للمشكلة لأنك ستجد صفاء ذهني أكبر وستنظر للمشكلة بمنظور مختلف عن منظورك السابق وذلك سيزيد من فرصك لحلها
  • حاول أن تعيش حياتك بجوانب كثيرة ولا تضع كل جهدك ووقتك في جانب واحد .. عندما وجدت مستواي في الجامعة أقل من المأمول لم تتأثر نفسيتي كثيرا لأني كنت أنجز في جوانب أخرى في حياتي في نفس الوقت فقد ارتبطت بنشاطات اجتماعية كثيرة وسعت من مداركي وعلاقاتي وشعرت بأني إنسان منجز
  • النجاح هو قدرة الإنسان على موازنة كل الجوانب في حياته فإذا كان الشخص ناجح في عمله ولكنه مقصر مع أسرته فهو بالمجمل ليس ناجحا .. وفي نهاية اليوم، مقياس النجاح يختلف من شخص إلى آخر ولذلك فالمهم هو راحة الإنسان مع ذاته فإذا وجد الراحة فقد وصل إلى النجاح الحقيقي
  • الشغف هو رسالة الإنسان في الحياة .. الكثير يعتقد بأن الشغف هو الشيء الذي تحب عمله كالكتابة أو الرسم ولكن في الحقيقة غالبا مع تكون هذه الأشياء غير مجدية ماديا ولذلك على الإنسان أن يكون واقعيا مع نفسه وأن يدرس الفرصة المتوفرة بين يديه والشغف الذي يسعى إلى ممارسته .. فإذا كانت الفرصة أكبر من شغفه فعليه أن يتبع الفرصة وأن يخلق له رسالة في حياته تكون وقوده وغايته
  • رسالتك في الحياة ليست ثابته طول عمرك فهي تتغير بمتغيرات الظروف ولكن التغيير يجب أن يكون طفيفا .. بمعنى أن الرسالة عموما ثابتة ولكن تطبيقها يختلف من فترة إلى أخرى .. مثلا: رسالة عبدالله في الحياة هي أن يؤسس شركات سعودية تصدر ابتكاراتها للعالم وهذه الرسالة غالبا لن تتغير طول عمره .. نوتا نوتا هي وسيلة مؤقته لإيصال هذه الرسالة لأنه يسعى إلى تأسيس شركة ثانية وثالثة في المستقبل إن شاء الله لتحقيق ذات الرسالة

وفي الختام، أترك لكم ملخص لكتاب GRIT والذي يشرح بعض الطرق المدروسة علميا والتي تساعدنا في اكتساب مهارات التعايش مع تحديات الحياة والقدرة على التغلب عليها

ملخص كتاب GRIT

كل التوفيق للجميع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: