فراغ الهوية

جمعني لقاء مع الأخ العزيز محمد كاظم في بث مباشر على الانستقرام وتحدثنا فيه عن موضوع حساس جداً بالنسبة لي شخصياً وللناس بشكل عام .. هل احنا نعيش حياتنا بهويتنا؟ والا بهوية رسمها لنا مجتمعنا؟ والا بهوية زرعها فينا العالم الغربي؟ وكيف ممكن الشخص يوازن بين هويته الذاتية وهوية المجتمع اللي ينتمي له؟ محمد عاش كل هذه الأسئلة في تجارب حياته منذ طفولته وحتى قبل ما ينولد من خلال آباءه وأجداده .. محمد استقال من وظيفة مرموقة فقط ليكرّس وقته وجهده وطاقته لتأسيس شركة تماشي عشان يحافظ على هويتنا ويمثلها بطريقة عصرية ويلون الحياة ويترك أثر إيجابي

من أكثر اللقاءات اللي لامست قلبي وللأسف البث ما انحفظ لسبب تقني خارج عن إرادتنا ولكن حاولت أختصر اللقاء في المقتطفات التالية

  • قبل أن نتحدث عن الهوية علينا تعريفها وتفريقها عن الثقافة .. فالهوية هي كل ما يميزك عن الآخرين من حولك .. هي ما يجعلك من تكون مثل اهتماماتك وقيمك ومبادئك وطفولتك .. وأما الثقافة هي ما تتشاركه مع الآخرين من حولك .. هي ما يميّز المجتمع الذي تنتمي له عن غيره من المجتمعات مثل العادات والتقاليد والأعراف
  • الطريق الموصل لمعرفة الهوية هو الفضول .. اسأل نفسك عن كل ما لا تعرفه عن ثقافتك وتاريخك وحضارتك .. والإجابات ستساعدك إلى الوصول إلى هوية تميزك عن من حولك وتشبهك أكثر ولكن في نفس الوقت تعزز من انتمائك للمكان الذي تعيش فيه
  • فراغ الهوية لا يأتي إلا من الجهل وقلة المعرفة بذاتك وثقافتك وذلك للأسف يؤدي إلى الاستهتار والتهاون بالمكان والإرث الذي تنتمي له .. وفي الغالب ينتهي المطاف بملء ذلك الفراغ بهوية لا تمثلك ولا تشبهك ولكنها مصطنعه بسبب التقليد الأعمى لحضارات أخرى لا ننتمي لها
  • أحد أهم أسباب تقدم الثقافات والحضارات هو العلم والإنجاز فالعلم يأتي من الإطّلاع والبحث والسفر والانخراط في كل تجربة تقربنا أكثر وتوصلنا بتاريخنا وحضارتنا .. وأما الإنجاز فيأتي من العمل والاجتهاد والإبداع والحرص على تحويل الأفكار إلى واقع يساعد في استدامة ما ورثناه من ماضينا
  • لا يمكن لنا استدامة ماضينا إلا إذا نظرنا إليه من عدسة المستقبل وعملنا على تقديم إرثنا في قالب عصري يتناسب مع احتياجات ورغبات المجتمع من غير المساس بركائز ذلك الإرث الذي يمثلنا ويمثل أجدادنا
  • هناك خط رفيع بين الاعتزاز بالهوية والتعصب .. الفرق هو أن الأول يعي قيمة الماضي ولا يستدعي النظر لمن حولنا بمنظور المقارنة وأما الآخر فلا يرى ماضيه إلا أحسن وأفضل من ماضي غيره
  • علينا أن نعي أن كلنا من آدم عليه السلام وهذا دليل على أن كل إنسان في هذه الدنيا مترابط مع الآخر وإن اختلفت ألواننا وأشكالنا ولغاتنا وأصولنا .. كل إنسان له قصة تستحق أن تروى وكل ما علينا فعله هو أن نفتح قلوبنا لنسمعها
  • اللي ما يعرف الصقر يشويه .. ولطالما جهلنا ماضينا وحضارتنا وثقافتنا فسنضل في مؤخرة الركب ولن نتقدم حتى نحترم تاريخنا ونتعلم تاريخ من حولنا لكي ندرك بأن جمال الحياة يكمن في تعدد ألوانها وأشكالها .. كم مملة تلك اللوحة التي كساها اللون الأبيض والأسود
  • كلما زاد علم الإنسان بتاريخ الحضارات سيقل تعصبه لأنه سيدرك بأن أوجه التشابه بين الثقافات أكثر بكثير من أوجه الاختلاف بينها
  • أهم عامل في رحلة اكتشاف الهوية هو الوعي الذاتي .. ما هي قيمي؟ وما هي قيم مجتمعي؟ وماذا يعجبني وما لا يروق لي؟ وإن كنت تعتقد بأن الأجوبة على تلك الأسئلة ثابتة فأنت مخطئ لأنها تتغير مع الزمان والمكان

كل التوفيق للجميع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: