تخاف من الظلام؟

هل شعرت يوماً بأنك عاجز عن تقديم مشروعك الذي بذلت فيه كل ما بوسعك وأنه لا يستحق أن يُعرض أمام الناس؟ هل أتتك لحظة نال فيها اليأس منك حتى تخلّيت عن إصرارك في تحقيق طموحك؟ هل دخلت في مرحلة الشك في نجاح فكرتك التي قضيت أشهراً لبنائها والتي كدت أن تجهضها وهي في بدايات تكوّنها؟... المزيد ←

مرآة أم نافذة؟

لكل منا خصلة يمتاز بها عن الآخر وموهبة تجعله فريداً من نوعه، ولكن الخصلة الأبرز والموهبة الأهم هي تلك التي تصنع منك “الشخصية القيادية." أصبحت القيادة أو ما يسمى بـ “الكاريزما” هاجساً يشغل كل من يطمح إلى وضع بصمته وتغيير من حوله، وصار الكثير يتداول السؤال “هل القيادة مكتسبة أم موروثة؟” ربما تساءلت ومن حقك... المزيد ←

متى تعقل؟

لو افترضنا جدلاً بأن الصلاة التي نصليها لا تتجاوز في معدلها ٤ دقائق؛ ولو افترضنا أيضاً جدلاً بأن الله قد كتب لنا العيش ٧٠ عاماً، هذا يعني بأن صلاتك في هذه الحياة الدنيا لن تتجاوز في طولها ٣٥٠ يوماً فقط من حياتك. أقل من ١٪ منها؟ خلال السبعين عاماً كاملة؟ يا رب رحمتك، يا رب... المزيد ←

“ليه تسأل؟”

"يا مزعج أنت وأسئلتك” “يعني لازم تسأل؟” “خلاص يا فيلسوف ما تخلص أسئلتك؟” عبارات عادة ما يتم تصويبها إلى ذلك السائل الذي ملأ الفضول عقله. في المدرسة، أكثر طالب منبوذ هو ذلك الذي يقضي دقائق إضافية من الحصة في سؤال المدرس عن شيء يتعلق بالمادة ولم يشبع فضوله. يسأل ثم يسأل ثم يسأل حتى أصبح... المزيد ←

منحوت أم مكسور؟

كوب قهوة في يده اليمنى وساعة في يسراه تشير إلى الواحدة صباحاً وعينه تنظر إلى التاسعة حيث يبدأ اختباره في مادة الإحصاء الكمي؛ نبضات قلبه تزيد مع كل ثانية تمرّ، همهمة فٓنفسٌ عميق ثم يعود النظر إلى الملخصات. حان الوقت! إنها التاسعة وورقة الاختبار أمامه، شريط سريع يعيده إلى الأيام الأخيرة التي قضاها بين عشرات... المزيد ←

هل كان لي الخيار؟

"شكل أمه أجنبية!" عبارة تبادلها طلاب مدرستي في المرحلة المتوسطة كشائعة انتقلت بين ألسنتهم كالفيروس. لم يطلقوها لأشباهي فأشباهي سعودية بحتة، ولم يطلقوها لِلكنتي فَلكنتي سعودية نجدية خالصة، ولم يطلقوها لأطباعي فأظن أطباعي متشابهة إلى حد بعيد لأطباع العامة؛ بل أطلقوها لأني كنت أقضي أوقاتي بين جدران المدرسة مع أصدقائي الغير سعوديين. لعل العبارة التي... المزيد ←

هل ستضغط الزر؟

"أتَوه بِزرّ أسود فقالوا له: لو أعطيناك كل ما تتمنى بمجرد ضغطك لهذا الزر ولكن... بضغطك له سيموت إنسان في بقعة من بقع الأرض بسببك. هل كنت لتضغطه؟" يسألنا أخي سلمان هذا السؤال الفلسفي أنا وأخوتي نواف وعبدالله منتظراً منا الإجابة باهتمام. بدأتُ بالإجابة، أو بالأحرى بالفلسفة، على تساؤل سلمان؛ وكي أكون صادقاً مع نفسي... المزيد ←

إيش رأيك نجرب؟

فندق في إحدى ضواحي لندن، كنت في مؤتمر طالت ساعاته علي فقررتُ الخروج لوهلة للتفسّح واستنشاق الهواء. خرجتُ وإذ بي أرى السماء قد أمطرتْ لِتجبرني على البقاء داخل البهو والنظر إلى جمال قطرات السماء ملامسة أرضها من وراء الزجاج. اخترتُ طاولة أمام المطر كي ألهو بفكري مع زخاته لأفاجأ بأبٍ وابنه يقاسماني الطاولة؛ نظرت إليه... المزيد ←

وش كان صار لو ما عطيته؟

في يدي قارورتان من الماء البارد وأنا خارج من المكتب في يومٍ سبق حرُّه شمسَه، وإذ بذلك العامل المُنهك يعد حبات الرمل التي لن ينتهي من عدها حتى مماته. كالعادة، ابتسمتُ إليه وسلمت ثم ركبت السيارة متوجها للمنزل وأثناء ركوبي سقطت عيناي مرة أخرى عليه وهو لايزال يعدها. ولكن هذه المرة آثرت إلا أن أشاركه... المزيد ←

وش خسران؟

مسكتْ ورقةً بيضاء ورسمتْ عليها نقطة سوداء ثم سألتني: "ماذا ترى؟" فاندهشتُ من سؤالها وقلت: "ما هذا السؤال؟ وماذا برأيك أرى؟ ورقةٌ وبها نقطة!" فتبسَّمَتْ وقالت: "ولِمَ لم تقل نقطة على ورقة؟" صعقتني أمي، حفظها الله، بسؤالها هذا؛ فعلاً، لماذا لم أقل ذلك لاسيما وأن المعنى واحد؟ أثبتتْ الدراسات بأن هذا السؤال السخيف يُبيّـن لنا... المزيد ←

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: